منتدى كلية العلوم بجامعة البعث
أهلا وسهلا بك اخي الزائر اذا كنت عضو في المنتدى قم بدخول لتمتع بميزات إضافية
او قم بتسجيل اشتراك بخطوات بسيطة

منتدى كلية العلوم بجامعة البعث


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوائم ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى
.::مراقب عام::.
.::مراقب عام::.


عدد المساهمات : 1099
نقاط : 1405
السٌّمعَة : 55
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
العمر : 26
الموقع : في غرفتي .... أنتظر
انثى

مُساهمةموضوع: التوائم ...   8/1/2012, 1:12 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك مثل يقول " صاحب قوم ولا تصاحب توم "

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

استغربت لهذا المثل .. فما هو الشيء المميز بالتوائم لتمنتنع عن مصاحبتهم

تبين أن المشكلة هي قدرة التوائم على التخاطر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فقد تم ذكر الكثير من القصص التي تؤكد ذلك منها :

العلماء أتوا بطفلين توأم وأجروا اختبار الطفل الاول ادخلوه غرفة مليئة باللعب فجلس يلعب وكان هناك مكعب احمر كبير عندما لمسه شعر بصدمة كهربية بسيطة

فبكى فأخرجوه وادخلوا اخوه فجلس يلعب ولم يقرب للمكعب الاحمر وعندما حاولوا ان يجعلوه يلمسه خاف وبكى





وتروي ( باميلا ) ام لتوئمين قصة فريدة عن ابنتيها الأولى L والثانية M خلال رحلة إلى عالم ديزني عندما كانتا بعمر 5 سنوات، فخلال أمسية تسوق في ديزني داونتاون

تفرقت أسرتنا عن بعضها ، كنت أسير في اتجاه واحد مع ابنتي L (إحدى التوأمين) بينما بقي زوجي مشغول بشراء حاجيات من المتجر ، فظن أنني كنت برفقة البنتين

فخرج من المتجر وترك ابنتي المسكينة M ذات 5 سنوات تبكي وهي حائرة، كانت ابنتي بمثابة طفل مفقود وإن دام ذلك للحظات ، ثم أدرك زوجي الوضع ورجع إليها

ليكون برفقتها بعد مرور لحظات قليلة ، في الواقع لم يكن لدي أدنى فكرة عن ما كان يحدث مع ابنتي الأخرى حيث كنت أتجول في المحلات برفقة ابنتي L ، لكن الغضب

كان واضحاً عليها

ولم تكن في طبيعتها إذ كانت تدفعني وتقول :" أسرعي ..أسرعي" ، لكي نرجع ، ثم بعد لحظات هدأت وسمعت صوت تنهدها دلالة على شعورها بالإرتياح .

وعندما تناقشنا في تلك الحادثة مع زوجي أدركنا أن توقيت التغير في شخصيتها تصادف تماماً مع اللحظة التي رجع فيها عائداً إلى المتجر وعثر على ابنتي M.

و تضرب ( باميلا فييرو ) وهي أساساً أم لابنتين توأمين حقيقيين ولها مقالات عديدة التربية الأسرية على الإنترنت مثلاً عن إحدى صديقاتها التي لها توأم حقيقي تشترك

معه بعدد من القصص التي تدور حول الإتصال العفوي مع أختها. فتقول :"لقد عاشتا في قارتين مختلفتين لفترة طويلة من حياتهما بعد البلوغ ، ومؤخراً وخلال إقامة

دردشة عبر الفيديو بينهما اكتشفتا بأنهما اشترتا نفس البنطال بالضبط ، بنفس اللون ومن نفس المتجر وفي نفس اليوم ، تعيش أختها في بلجيكا بينما تعيش هي (صديقتي )

في الولايات المتحدة الامريكية ، وعندما كانت صغيرة تتذكر ذلك الإحساس بالألم الذي شعرت به عندما تلقت أختها صفعة لمحاولتها تزييف سجل درجاتها المدرسية،

كذلك اختبرت شعوراً بالتشنج في نفس اللحظة تماماً التي كانت فيها أختها تشعر بآلام الولادة ، بينما حلمت أختها بأنها كانت تحمل مولوداً في نفس اللحظة التي أنجبت

صديقتي ابنتها !".



غسان و إبراهيم توامين يعملان معا في صالون الحلاقة لم يكن من السهل التمييز بينهما..

التشابه لم يكن في الشكل فحسب، بل المدهش أنهما كانا متشابهين حد التطابق في حركاتهم وطريقة كلامهم ونبرة صورتهم وأسلوبهم في التعامل مع الزبائن، كانا متماثلين

في أدق التفاصيل الصغيرة حتى في طريقة إمساك المقص.

يقول ابراهيم "أنا وغسان لسنا فقط متشابهين في الشكل، ولكن في القدرات العقلية والتفوق، فنحن رسبنا معاً في الصف السادس الابتدائي سوياً لأننا حصلنا على ذات الدرجات،

رغم أن هذا الموقف من المخجل الحديث عنه لكن هذا ما حصل، وفي بعض الأيام يتصادف أن نرتدي ذات اللباس بدون سابق اتفاق بيننا، حتى مهنة الحلاقة تعلمناها سوياً

وكلانا على ذات الدرجة من الكفاءة".

أنا وغسان لسنا فقط متشابهين في الشكل، ولكن في القدرات العقلية والتفوق، فنحن رسبنا معاً في الصف السادس الابتدائي سوياً لأننا حصلنا على ذات الدرجات.

ويتابع ابراهيم:"ما يدل على التوافق الوجداني والروحي بيننا حتى في المرض، أنني ذات مرة مرضت وتم تحويلي إلى المشفى، وتبعني غسان بعد ساعة واحدة، وأصبحنا في

سريرين متجاورين..."ولله في خلقه شئون"".


أوراق زينر Zener هي أوراق للعب والتخمين مكونة من خمسة أشكال (نجمة، أمواج، مربع، دائرة، علامة زائد +) .. وقد استعملت كثيراً في لعبة التخاطر وتوقع ما يدور

في ذهن الآخر ..... كما أسلفنا فإن (باميلا) لديها توأمتان، فقامت بإجراء التجارب عليهما مع أوراق زينر، وحتى تضمن نتائج مؤكدة، قامت بعمل هذه التجربة بينها وبين

زوجها أولاً ثم مع كلا ابنتيها على حدى، ثم مع الابنتين سوياً.

جاءت النتائج إيجابية بشكل ملفت لما حدث بين الابنتين عما حدث لها مع زوجها، ولكن بشكل طريف للغاية وعجيب، فحينما كانت تمسك إحدى ابنتيها ورقة الدائرة

– على سبيل المثال – لم تكن تفكر في الدائرة ولكن تفكر فيما تمثله الدائرة .. بيتزا مثلاً، وتلتقط الأخرى خاطر البيتزا فتخبر بالشكل الذي تراه الأخت الأخرى الآن.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

السؤال الآن .. هل تعتقد بوجود التخاطر بين التوائم ؟

هل لديك من معارفك اخوة توأم ؟

هل يمكنك ان تذكر حادثة تدل على وجود التخاطر بينهما ؟

أما قصة المثل " صاحب قوم ولا تحاصب توم " فسببه مقدار المتاعب التي يسببها التوائم بسبب شدة تعاونهم وارتباطهم مع بعضهم البعض

ورغبتهم الشديدة في انجاز الأمور معا

فتخيل مقدار المشاكل التي يسببها خمس توائم Shocked

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

او ستة Shocked

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أو ثمانية Shocked Shocked Shocked

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أم هؤلاء الثمانية هي السيدة ناديا سليمان الأمركية الجنسية العراقية الأصل . الظاهرة في الصورة على اليمين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أخبروني عن تجربتكم الخاصة مع التوائم .........


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوائم ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية العلوم بجامعة البعث :: منتدى التكنولوجيا والعلوم :: القسم العلمي-
انتقل الى: